القائمة
القائمة

اخبار واحداث

ممدوح علي رئيس مجلس إدارة «أوتو سلايد إيجيبت» لـ«الوفد»: نسعى لفتح أسواق خارجية جديدة.. والمنتجات المحلية لا تقل جودة عن المستوردة

<< فتح وغلق أبواب السيارات المنزلقة والمطوية إلكترونياً ضروري للحفاظ على أمن وسلامة الركاب

<< «الجهاز الأوتوماتيكي» يمثل حلاً مبتكراً لشركات النقل التكنولوجي والسياحي والوزارات والمدارس والأفراد

<< الإشادات الدولية بالاقتصاد المصري دليل على نجاح سياسات الإصلاح

<< المشروعات القومية أدت إلى زيادة الاستثمارات الصناعية

قال ممدوح علي، رئيس مجلس إدارة شركة أوتو سلايد إيجيبت لصناعة الماكينات الأوتوماتيكية لأبواب السيارات المنزلقة والمطوية، إن شركته تسعى خلال الفترة القادمة لفتح أسواق خارجية جديدة، بهدف زيادة الصادرات المصرية للأسواق الإقليمية والعالمية.

وأضاف «علي»، أن الحكومة المصرية تولي اهتماماً كبيراً بملف الصناعة، في إطار تنفيذ تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي، لدعم الصناعة الوطنية.

وصرح «علي»، لـ«سيارات الوفد»، بأن قطاع الصناعات المغذية يعد القاطرة لصناعة السيارات، مؤكداً أن هناك العديد من المصانع المصرية قد حققت تقدمًا كبيراً على طريق تطوير هذه الصناعة.

وأوضح رئيس مجلس إدارة شركة أوتو سلايد إيجيبت، أن المنتجات المحلية تستطيع أن تنافس مثيلاتها المستوردة، في ظل الجودة العالية التي تتميز بها، لكنها تحتاج لتسويق أعلي وتواجد أكبر داخل المعارض حيث أن مشكلة التسويق من أكبر المشكلات التي تواجه المنتجات المصرية.. وإلى نص الحوار:

* بدايةً ماهي أبرز أنشطة «أوتو سلايد إيجيبت»؟
 

- «أوتو سلايد إيجيبت لصناعة الماكينات الأوتوماتيكية لأبواب السيارات المنزلقة والمطوية»، تأسست عام 2016، ومنذ اليوم الأول لنا، سعينا بشكل كبير لتقديم منتجات عالية الجودة، تجمع بين التكنولوجيا المتقدمة، والأسعار المناسبة، بشكل يتجاوز توقعات عملائنا، لتحقيق التميز للمنتج المصري، وعملية تحويل أبواب السيارات الميكروباص، والميني باص، للعمل إلكترونياً، خضعت

 

للعديد من الدراسات، وتم تطويرها وتحديثهاعشرات المرات، حتى وصلنا إلى المنتج الحالي، الذي يعتمد على المكون المحلي بنسبة 90% تقريباً، ونستهدف أن نكون الشركة الرائدة في مصر والشرق الأوسط، في مجال تعديل وتطوير أبواب السيارات، والشركة حاصلة على شهادة الأيزو 2015: 9001- مسجلة برقم ic-qm-1811071، وشهادة الجودة الأوربية ce- مسجلة برقم 171cbb59.
 

* هل المراد من فتح وغلق أبواب السيارات إلكترونياً تحقيق رفاهية للركاب فقط؟

-  غلق أبواب السيارات أوتوماتيكياً، ليس الهدف منه الرفاهية فقط، لكنه إلى جانب ذلك، يحقق العديد من الأهداف الأخرى لعل أهمها  تسهيل عملية دخول وخروج الركاب من السيارة بأمان تام، وضمان عدم تلف الباب نتيجة لغلقه بطريقة خاطئة، كما أن الجهاز الأوتوماتيكي يمثل حلاً مبتكراً لـ«شركات السياحة، والوزارات، والمدارس، وشركات النقل التكنولوجي، والأفراد»، ونسعى لفتح عدد من الأسواق الخارجية في إفريقيا، وبعض الدول العربية.

*- ماهي الفكرة الأساسية التي يعتمد عليها هذا الجهاز وكيف يعمل؟
 

- تعتمد فكرة فتح وغلق أبواب السيارات «الميكروباص» و«الميني باص» أوتوماتيكياً، على جهاز صغير الحجم، يتم تثبيته في مكان محدد بالسيارة، على حسب طرازها، ليقوم بعملية الفتح والغلق آلياً، بمجرد الضغط على زر وحدة التحكم الإلكترونية عن بعد من خارج السيارة، أو عند الضغط على مفتاح التحكم المثبت بـ«تابلوه» السيارة، وتتوقف حركة الباب فوراً،

 
عند وجود عائق يمنع حركته، وذلك لحماية الركاب، وفي حال وجود عطل ببطارية السيارة يوجد مقبض يدوي للأمان والسلامة يقوم بفصل الماكينة، ليعمل الباب بطريقة يدوية.

* ماهي أبرز المنتجات التي تنتجها الشركة؟

لدينا 5 موديلات متنوعة من جهاز فتح وغلق أبواب السيارات أوتوماتيكياً، بالإضافة إلى مجموعة أخرى من المنتجات الفريدة، مثل العتبة المنزلقة كهربائياً، وهي عبارة عن «سلمة» كهربائية، تفتح وتغلق مع حركة باب «الباص»، لتسهيل عملية الصعود والنزول منه، بالإضافة إلى وحدة قفل الدراجة النارية «الثابتة»، والتي تضمن تأمينها وحمايتها من السرقة، وكذلك وحدة حامل الدراجة النارية «المتحرك»، والتي تُسهل عملية نقل وتحريك الدراجة النارية داخل الجراجات والأماكن الضيقة، وتحميها أيضاً من السرقة.

* هل هناك اهتمام من الدولة بقطاع الصناعات المغذية؟
- هناك اهتمام كبير من الدولة بتدعيم الصناعات المغذية، من خلال توفير تمويل أكبر للمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، باعتبارها إحدى أدوات التنمية الاقتصادية، فالقطاع الخاص عليه دور مهم خلال المرحلة الحالية في دعم الاقتصاد الوطني من خلال التوجه نحو المشروعات التنموية والتصنيع والتصدير، خاصةً أن مصر تمتلك مقومات صناعية وزراعية كبيرة تسمح بإقامة مشروعات قادرة على تحويل الاقتصاد المصري إلى أحد أهم وأكبر الاقتصادات العالمية، وهذه المقومات كانت غير مستغلة حتى وقت قريب.
 

* كرجل صناعة.. ما تقييمك للأوضاع الاقتصادية في مصر.

- الإشادات الدولية بالاقتصاد المصري، دليل قاطع على نجاح سياسات الإصلاح الاقتصادي التي يقودها الرئيس عبدالفتاح السيسي بكل كفاءة واقتدار، فالمشروعات القومية بمصر أدت إلى زيادة الاستثمارات الصناعية، كما أن النجاحات الكبيرة وغير المسبوقة التي حققها برنامج الإصلاح الاقتصادي أدت لارتفاع معدلات تدفق النقد الأجنبي وزيادة الاستثمارات المحلية والعربية والأجنبية داخل مصر، لكن علينا التركيز بشكل أكبر خلال الفترة القادمة على تحويل الاقتصاد الوطنى من استهلاكى إلى إنتاجى، وشخصياً أتوقع حدوث طفرة غير مسبوقة في الصناعة والتصدير بمصر، الاعتماد على التصنيع المحلي بشكل أوسع، خلال المرحلة المقبلة.